ابداعات
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» سبعة يظلهم الله في ظلّه
الإثنين مارس 31, 2014 7:41 pm من طرف ابو خالد

» إنها لأمانة.. فمن لها؟!!
الإثنين مارس 31, 2014 7:01 pm من طرف ابو خالد

» منتدى الفلكي محمد. للعلوم الفلكية
الخميس يوليو 25, 2013 7:10 am من طرف الفلكي محمد

» لن أحلل ولن اسامح .. !! - من - من - من والقائمة تطول ..!!
الخميس يوليو 25, 2013 7:06 am من طرف الفلكي محمد

» العلم الحديث اكبر دليل على اعجاز القرآن
الخميس يوليو 25, 2013 7:05 am من طرف الفلكي محمد

» القرآن الكريم كامل بصوت الشيخ المعيقلي
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 12:41 pm من طرف ام مريم

» برنامج مصحف خديجة الالكتروني - الإصدارالثاني
الأحد أكتوبر 07, 2012 4:38 pm من طرف محمدالعابد

»  المصحف كامل للشيخ عبد الباسط و مجود يوتيوب
الأحد أكتوبر 07, 2012 4:35 pm من طرف محمدالعابد

» المصحف الالكتروني كامل هدية ثمينه لكل مسلم
الأحد أكتوبر 07, 2012 4:33 pm من طرف محمدالعابد

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المواضيع الأكثر نشاطاً
لنقرأ القرآن يوميا
ختمة المنتدى
أدعية أيام شهر رمضان
ختمة جديدة
لنشد همتنا بختمة جديدة مباركة
بطاقات ملونة
كن قلبا ابيض
هل استغفرت اليوم من ذنوبك؟
لغز بالعربى الفصيح
أرجو أفادتي اذا تكرمت

شاطر | 
 

 فاتقوا الله ما استطعتم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الاقصى
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات







الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 270
نقاط : 789
تاريخ التسجيل : 13/02/2012
العمر : 47

مُساهمةموضوع: فاتقوا الله ما استطعتم   الخميس يونيو 21, 2012 10:56 pm

قال ابن تيمية رحمه الله فى "منهاج السنة النبوية":


((ففي الجملة أهل السنة يجتهدون في طاعة الله ورسوله بحسب الإمكان كما قال تعالى :


((فاتقوا الله ما استطعتم ))


وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ((إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم ))


ويعلمون أن الله تعالى
بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بصلاح العباد في المعاش والمعاد وأنه أمر
بالصلاح ونهى عن الفساد فإذا كان الفعل فيه صلاح وفساد رجحوا الراجح منهما
فإذا كان صلاحه أكثر من فساده رجحوا فعله وإن كان فساده أكثر من صلاحه
رجحوا تركه فإن الله تعالى بعث رسوله صلى الله عليه وسلم بتحصيل المصالح
وتكميلها وتعطيل المفاسد وتقليلها فإذا تولى خليفة من الخلفاء كيزيد وعبد
الملك والمنصور وغيرهم فإما أن يقال يجب منعه من الولاية وقتاله حتى يولى
غيره كما يفعله من يرى السيف فهذا رأى فاسد فإن مفسدة هذا أعظم من مصلحته
وقل من خرج على إمام ذي سلطان إلا كان ما تولد على فعله من الشر أعظم مما
تولد من الخير كالذين خرجوا على يزيد بالمدينة وكابن الأشعث الذي خرج على
عبد الملك بالعراق وكابن المهلب الذي خرج على ابنه بخراسان وكأبي مسلم صاحب
الدعوة الذي خرج عليهم بخراسان أيضا وكالذين خرجوا على المنصور بالمدينة
والبصرة وأمثال هؤلاء وغاية هؤلاء إما أن يُغلَبوا وإما أن يَغلبوا ثم يزول
ملكهم فلا يكون لهم عاقبة فإن عبد الله بن علي وأبا مسلم هما اللذان قتلا
خلقا كثيرا وكلاهما قتله أبو جعفر المنصور وأما أهل الحرة وابن الأشعث وابن
المهلب وغيرهم فهُزموا وهُزم أصحابهم فلا أقاموا ديناً ولا أبقوا دنيا
والله تعالى لا يأمر بأمر لا يحصل به صلاح الدين ولا صلاح الدنيا وإن كان
فاعل ذلك من أولياء الله المتقين ومن أهل الجنة فليسوا أفضل من علي وعائشة
وطلحة والزبير وغيرهم ومع هذا لم يُحمدوا على ما فعلوه من القتال وهم أعظم
قدرا عند الله وأحسن نية من غيرهم وكذلك أهل الحرة كان فيهم من أهل العلم
والدين خلق وكذلك أصحاب ابن الأشعث كان فيهم خلق من أهل العلم والدين والله
يغفر لهم كلهم
وقد قيل للشعبي في فتنة ابن الأشعث: أين كنت يا عامر ؟ قال : كنت حيث يقول الشاعر



عوى الذئب فاستأنست بالذئب إذ عوى وصوت إنسان فكدت أطير


.


أصابتنا فتنة لم نكن فيها بررة أتقياء ، ولا فجرة أقوياء .

وكان الحسن البصري يقول : إن الحجاج عذاب الله ، فلا تدفعوا عذاب الله بأيديكم ، ولكن عليكم بالاستكانة والتضرع ، فإن الله تعالى يقول : ((ولقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم وما يتضرعون)) وكان طلق بن حبيب يقول
: اتقوا الفتنة بالتقوى . فقيل له : أجمل لنا التقوى . فقال : أن تعمل
بطاعة الله على نور من الله ، ترجو رحمة الله ، وأن تترك معصية الله على
نور من الله تخاف عذاب الله
. رواه أحمد وابن أبي الدنيا . وكان
أفاضل المسلمين ينهون عن الخروج والقتال في الفتنة كما كان عبد الله بن
عمر وسعيد بن المسيب وعلي بن الحسين وغيرهم ينهون عام الحرة عن الخروج على
يزيد وكما كان الحسن البصري ومجاهد وغيرهما ينهون عن الخروج في فتنة ابن
الأشعث ولهذا استقر أمر أهل السنة على ترك القتال في الفتنة للأحاديث
الصحيحة الثابته عن النبي صلى الله عليه وسلم وصاروا يذكرون هذا في عقائدهم
ويأمرون بالصبر على جور الأئمة وترك قتالهم وإن كان قد قاتل في الفتنة خلق
كثير من أهل العلم والدين وباب قتال أهل البغي والأمر بالمعروف والنهي عن
المنكر يشتبه بالقتال في الفتنة وليس هذا موضع بسطه ومن تأمل الأحاديث
الصحيحة الثابته عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الباب واعتبر أيضا
اعتبار أولى الأبصار علم أن الذي جاءت به النصوص النبوية خير الأمور ولهذا
لما أراد الحسين رضي الله عنه أن يخرج إلى أهل العراق لما كاتبوه كتبا
كثيرة أشار عليه أفاضل أهل العلم والدين كابن عمر وابن عباس وأبي بكر بن
عبد الرحمن بن الحارث بن هشام أن لا يخرج وغلب على ظنهم أنه يُقتل حتى إن
بعضهم قال أستودعك الله من قتيل
وقال بعضهم : لولا الشفاعة لأمسكتك ومنعتك من الخروج . وهم في ذلك قاصدون نصيحته طالبون لمصلحته ومصلحة المسلمين . والله ورسوله إنما يأمر بالصلاح لا بالفساد ، لكن الرأي يصيب تارة ويخطئ أخرى . فتبين
أن الأمر على ما قاله أولئك ولم يكن في الخروج لا مصلحة دين ولا مصلحة
دنيا بل تمكن أولئك الظلمة الطغاة من سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى
قتلوه مظلوما شهيدا وكان في خروجه وقتله من الفساد ما لم يكن حصل لو قعد
في بلده فإن ما قصده من تحصيل الخير ودفع الشر لم يحصل منه شيء بل زاد الشر
بخروجه وقتله ونقص


الخير بذلك وصار ذلك
سببا لشر عظيم وكان قتل الحسين مما أوجب الفتن كما كان قتل عثمان مما أوجب
الفتن وهذا كله مما يبين أن ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم من الصبر
على جور الأئمة وترك قتالهم والخروج عليهم هو أصلح الأمور للعباد في المعاش
والمعاد وأن من خالف ذلك متعمدا أو مخطئا لم يحصل بفعله صلاح بل فساد
ولهذا أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على الحسن بقوله إن ابني هذا سيد
وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين ولم يثن على أحد لا بقتال في
فتنة ولا بخروج على الأئمة ولا نزع يد من طاعة ولا مفارقة للجماعة وأحاديث
النبي صلى الله عليه وسلم الثابته في الصحيح كلها تدل على هذا كما في صحيح
البخاري من حديث الحسن البصري سمعت أبا بكرة رضي الله عنه قال سمعت النبي
صلى الله عليه وسلم على المنبر والحسن إلى جنبه ينظر إلى الناس مرة وإليه
مرة ويقول إن ابني هذا سيد ولعل الله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من
المسلمين فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بأنه سيد وحقق ما أشار إليه من
أن الله يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين وهذا يبين أن الإصلاج بين
الطائفتين كان محبوبا ممدوحا يحبه الله



ورسوله وأن ما فعله
الحسن من ذلك كان من أعظم فضائله ومناقبه التي أثنى بها عليه النبي صلى
الله عليه وسلم ولو كان القتال واجبا أو مستحبا لم يثن النبي صلى الله عليه
وسلم على أحد بترك واجب أو مستحب ولهذا لم يثن النبي صلى الله عليه وسلم
على أحد بما جرى من القتال يوم الجمل وصفين فضلا عما جرى في المدينة يوم
الحرة وما جرى بمكة في حصار ابن الزبير وما جرى في فتنة ابن الأشعث وابن
المهلب وغير ذلك من الفتن ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النسر الذهبى
المراقب العام
المراقب العام
avatar








الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 610
نقاط : 744
تاريخ التسجيل : 13/02/2012
العمر : 27
الموقع : شبكة السوفتوير العربيه

مُساهمةموضوع: رد: فاتقوا الله ما استطعتم   الجمعة يونيو 22, 2012 12:28 am

اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن

شكرا أخى الكريم على الموضوع والتوجيه

بارك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sat1.msnyou.com
المعاناة
عضو نشيط
عضو نشيط




عدد المساهمات : 168
نقاط : 199
تاريخ التسجيل : 01/03/2012
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: فاتقوا الله ما استطعتم   الجمعة يونيو 22, 2012 5:19 am

لا اله الا الله
بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو خالد
.
.








الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1457
نقاط : 1790
تاريخ التسجيل : 08/02/2012
العمر : 44
الموقع : alsabel.jordanforum.net

مُساهمةموضوع: رد: فاتقوا الله ما استطعتم   الجمعة يونيو 22, 2012 5:40 am

اللهم الطف بنا
وارحمنا
واهدنا واهد بنا
واكتبنا من المتقينجزاك الله الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsalsabel.umbb.net
رائعة
مشرفة المنتديات الشرعية
مشرفة المنتديات الشرعية
avatar





عدد المساهمات : 206
نقاط : 230
تاريخ التسجيل : 14/04/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: فاتقوا الله ما استطعتم   الجمعة يونيو 22, 2012 6:22 am

بارك الله فيك
وجزاك الله خير الجزاء على الطرح المميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فاتقوا الله ما استطعتم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السلسبيل :: المنتديات الشرعية :: منتدى الشريعة-
انتقل الى: